العودة   الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي .. نحو طرح أصيل .. لتميز دائـــم > منتدى الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي > قسم ( الحث على تنمية الدول الإسلامية والمساعدة في تطويرها اقتصادياً ) > قسم ( إبداء المشورة ودراسات الجدوى الاقتصادية لأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة )

نسيت كلمة السر
 

قسم ( إبداء المشورة ودراسات الجدوى الاقتصادية لأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة ) يتم نصح وإرشاد أي مستثمر مبتدئ ينوي ويود الخوض في التجارة وفق أحكام الشريعة الإسلامية وعلى أسس اقتصادية سليمة .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-01-2010, 01:18 AM
محاسن الظاهر محاسن الظاهر غير متصل
سفيرة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,484
Arrow مشكلات تمويل المشاريع الصغيرة من منظور إسلامي .

مشكلات تمويل المشاريع الصغيرة من منظور إسلامي .



أن البحث في مشكلات تمويل المشاريع الصغيرة من منظور إسلامي ، تتطلب أن ينظر إليه من جانبين؛ الجانب الأول: يتعلق بالمشاريع نفسها من حيث طبيعة تلك المشاريع والأطر التشريعية والاقتصادية والاجتماعية التي تحكم عملياتها، ومدى ما تواجهه من صعوبات وتهديدات ، و ما تتمتع به من ميزات وفرص في مجتمعها المحلي، وهذا الجانب هام جدا وهو الأساس السليم في تحديد سياسات التمويل الملائمة للمشاريع الصغيرة من حيث سقوف التمويل، ومدد السداد ، وفترات الإمهال ، والضمانات اللازمة لحفظ حقوق الممول،.....، وهذا سيقودنا بالتالي إلى وضع أكثر صيغ التمويل الإسلامية ملائمة للمشاريع الصغيرة في المجتمع المحلي المعني.

أما الجانب الثاني: فيتعلق بالمؤسسات المعنية بتمويل المشاريع الصغيرة في نطاق مجتمع البحث عن تلك المشكلات ، من حيث التشريعات الحاكمة لعملها وما تتمتع به من إدراك لواقع المشاريع الصغيرة في مجتمعها ، وما تمتلك من موارد بشرية مؤهلة للتعامل مع التمويل الإسلامي للمشاريع الصغيرة، وما تتميز به من أنظمة مالية وإدارية قادرة على استيعاب عمليات التمويل الإسلامي الصغير، إلى جانب قدرتها في مجال البحث والدراسة والمتابعة الدائمة لتطوير أدائها لمواكبة احتياجات المشاريع الصغيرة والتكيف مع هذه الاحتياجات.
وعليه، فالمؤسسات المتخصصة بتمويل المشاريع الصغيرة بصيغ إسلامية مدعوة أيضا إلى إجراء دراسة لنقاط الضعف والقوة، والفرص والتهديدات التي تواجهها من اجل تطوير إستراتيجياتها بما يتناسب مع بيئتها الداخلية والخارجية لأداء مهامها على أكمل وجه.

بناء على ما تقدم، يمكن لنا أن نضع جملة من المشكلات التي تواجه تمويل المشاريع الصغيرة بشكل عام ، والتمويل الإسلامي لهذه المشاريع بشكل أكثر خصوصية.

فعلى الجانب الأول من أسباب هذه المشكلات ما تعيشه المشاريع الصغيرة من واقع تشريعي يتمثل بعدم تعريف تلك المشاريع تعريفا لا لبس فيه يجعل من مسألة تصنيفها والتعرف على موقفها القانوني كمنشأة صغيرة واضحا لكل المهتمين بدراستها من اجل وضع برامج الدعم التي تناسبها بما في ذلك تقديم خدمات التمويل والتسهيلات الائتمانية ، أو تقديم خدمات الدعم الفني والإداري التي لا بد منها حتى تكون عمليات التمويل ناجحة ومستمرة، وهذا يقودنا إلى إحدى أهم المشكلات التي تواجهها عمليات تمويل المنشآت الصغيرة و المتناهية الصغر وهو انفصال عمليات الدعم المالي عن باقي خدمات الدعم الفني والإداري...- التي ستوفر في نهاية المطاف نوعا من الثقة لدى الممول بان المشاريع التي سيقدم على تمويلها أكثر قدرة على الاستمرار ولديها الإمكانات اللازمة للإيفاء بالتزاماتها تجاهه، وهذا الأمر سيكون أكثر أهمية من وجهة نظر مؤسسات التمويل الإسلامي؛ كون هذه المؤسسات لا تستطيع أن تقدم قروضا بفائدة لتلك المشاريع و تتلقى منها ضمانات ذات سيولة عالية لحفظ حقوقها المالية بل عليها أن تدخل مع أصحاب هذه المشاريع بنوع من المشاركة وتتقاسم معها نسبة من الأرباح، أو أن تقوم بتمويلها بإحدى صيغ البيوع ، وحتى في هذه الحالة فان الضمان الأكثر نجاعة هو درجة التأكد من قدرة المنشأة الصغيرة على النجاح وتحقيق الأرباح. وهذا يتم التأكد منه عن طريق الدعم الفني المترافق مع تمويل المشروع الصغير: دراسة الجدوى، والتدريب الإداري والفني على الجودة والتسويق....

وبناء على ما تقدم يمكننا وضع قائمة من المشكلات التي تواجه عمليات تمويل المشاريع الصغيرة تكون نابعة من واقع تلك المنشآت سواء كانت من داخلها أو من البيئة الخارجية المحيطة بها، مثل ضعف قدرات المنشآت الإدارية والفنية والمالية وعدم قدرتها على التكيف مع متطلبات السوق وتقلباته وإدارة المنافسة بالمستوى المطلوب؛ وهذا ما يفسر ضعف قدرتها على الاستمرار والبقاء، حيث أن هذا النوع من المنشآت يتصف بهشاشة وضعها المالي بسبب ضعف قدراتها على التمويل الذاتي وتواضع رأسمالها الابتدائي وعدم قدرتها على توفير احتياطي مالي لمواجهة الطوارئ مما يضعف ثقة الممولين بها.

وعلى الجانب الآخر من المشكلات التي تعترض تمويل المشاريع الصغيرة من منظور إسلامي تبرز مشكلة إدارة التعامل المالي مع المنشآت الصغيرة من قبل المؤسسات المالية الإسلامية سواء كانت مؤسسات مصرفية أو مؤسسات متخصصة تدير محافظ تمويل صغير باستخدام أدوات تمويل إسلامية، وذلك ناتج عن عدم توفير قواعد بيانات متخصصة عن المنشآت الصغيرة لدى مؤسسات التمويل ، وعدم وجود كوادر متخصصة بالتمويل الإسلامي الصغير لدى تلك المؤسسات ، بالإضافة إلى غياب إدارة الأداء الاجتماعي لدى مؤسسات التمويل الخاصة، والتي تفضل التوجه نحو التمويلات الأكثر ربحية والأقل مخاطرة مما يضعف من جديتها في التعامل مع المنشآت الصغيرة التي يبدوا أنها بحاجة إلى تكاليف إضافية للتقليل من مخاطر تمويلها.
على انه تجدر الإشارة إلى أن تمايز طبيعة و احتياجات المنشآت الصغيرة الناتج عن اختلاف أماكن تواجدها وظروف المجتمع الذي تتواجد فيه حتى في البلد الواحد أدى إلى صعوبة تحديد كيفية إدارة عمليات تمويلها من حيث اعتماد سياسات وشروط وصيغ التمويل التي تناسبها.

عيسى علي الزعبي
مدير إدارة التخطيط والتدريب
صندوق التنمية والتشغيل – الأردن
__________________
____________


مامن عظمة إلا وبها مسحة من الجفون !


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 04:38 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation & development : vBulletin-arabic.net

جميع الآراء المطروحة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي أصحاب ومالكي الموقع